الإهداءات

   
العودة   شبكة ومُنتديات أبناء المقل > الأقــســـام الــعـــامــة > ركن الصحافة...

   
ركن الصحافة... مقالات مُختارة من صحافتنا السودانية والعربية والعالمية...

إضافة رد
   
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
   
   
قديم 10-23-2012, 11:48 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المقلابي
المُراقب العام

الصورة الرمزية المقلابي

إحصائية العضو






المقلابي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : ركن الصحافة...
افتراضي هل يترجل المؤتمر الوطني من ظهر الرئيس؟!



هل يترجل المؤتمر الوطني من ظهر الرئيس؟!

أوردت إحدى الصحف الصادرة حديثاً تصريحاً نسبته إليَّ ولن ألوم الصحيفة ولا الصحفي الذي ألتمس له العُذر إن بحث في ثنايا حديثي ووجد ما يدفعه إلى التقاط عبارة مثيرة تحتاج إليها الصحف ــ كل الصحف ــ لتسويق بضاعتها فقد أوردت الصحيفة في صفحتها الأولى الآتي:- (الطيب مصطفى ينصح البشير بالتنحي) هذا بخلاف المانشيت الذي أورد تصريحاً لي أقلّ حدة!!
سألتني الصحيفة في حوار ترددتُ كثيراً قبل أن أوافق عليه بعد أن استُعطفت بأن هذه تجربة لشباب يستحقون أن يُشجَّعوا سيَّما وأن أخا المحاور يعمل في (الإنتباهة) وكنتُ ولا أزال أرى ألّا يُضغط على البشير للترشُّح مرة أخرى في انتخابات رئاسة الجمهورية عملاً بمبدأ التداول السلمي للسلطة وتجديد الدماء خاصة بعد تجربة ثورات الربيع العربي وكنتُ ولا أزال أقول إن مبارك قدَّم لمصر أكثر بكثير مما قدَّمت الإنقاذ للسودان بالرغم من إخفاقاته وطغيانه وفساده وتقزيمه لمصر في المحافل الدولية ولو كان قد تنحَّى قبل سنة من اشتعال الثورة لخرج معزَّزاً مكرماً ولكن الصحيفة خرجت بمانشيت يقول على لساني: (اعتزال البشير في مجده يحافظ على نجوميته) ثم بعنوان آخر في الصفحة الأولى يقول: (الطيب مصطفى ينصح البشير بالتنحي عن الحكم)!!.
كان السؤال حول ترشُّح البشير مرة أخرى لرئاسة الجمهورية ولم يكن حول التنحي ولكن الصحيفة بغرض الإثارة جعلتني أطلب تنحِّي البشير ضربة لازب بما يوحي للقارئ أني أطلب التنحي بصورة فورية وليس عدم ترشيحه في الانتخابات القادمة عام (2015م)!!
بالطبع لم أقل ذلك وكيف أقول أو أدعو إلى ما يناقض ما ظللتُ وظل منبر السلام يدعو إليه بل كيف أدعو إلى إحداث فراغ دستوري أعلم يقيناً أن الأفاعي والشياطين سيتسللون من خلاله ليفتكوا بهذا الوطن العزيز؟!.
اتفاق مع دولة الجنوب وُقِّع ولا يزال تنفيذُه من جانب الطرف الآخر تحفُّه الكثير من المعوِّقات بل لا يزال الاتفاق حول أكثر الملفات تعقيداً ــ وأعني قضية أبيي ــ يراوح مكانه، بل إن قضية ما يُسمَّى بقطاع الشمال ووجوده في جنوب كردفان والنيل الأزرق وفكّ الارتباط بينه وبين قيادته في جوبا.. لا يزال ذلك في رحم الغيب فكيف لعاقل أن يطلب في وقت كهذا أن يتنحَّى الرئيس المُمسك بتلابيب كل هذه القضايا الشائكة؟!.
إن بقاء الرئيس خلال السنتين القادمتين أمرٌ ينبغي أن يكون محل إجماع كل القوى الوطنية حكومة أو معارضة سيما وأن الأحزاب المعارضة بما فيها الأكثر عداءً ــ وأعني المؤتمر الشعبي والشيوعي ــ قد وافقت على الاتفاق بأكثر مما وافقنا نحن المتحفِّظين أو الرافضين للحريات الأربع وبما أن وجود الرئيس على سدة الحكم هو الضامن الأكبر بل هو صمام الأمان لإنفاذ الاتفاق من جانب السودان وأن أي غياب فجائي للرئيس من خلال تنحِّيه أو غيابه بأي شكل من الأشكال سيشكِّل خطراً على إنفاذ الاتفاق ويُحدث فراغاً دستورياً هائلاً يمكن أن يُستغل من قِبل القوى المتربِّصة بالبلاد فإن على جميع القوى الوطنية أن تحرَص على استتباب الأمن والاستقرار خلال هذه المرحلة المفصلية في مسيرة السودان السياسية ولعلَّ ذلك ما جعلنا على الدوام حذِرين في شأن سفريات الرئيس الخارجية خاصة إلى جوبا وموقفنا من الزيارة التي كان مقرراً أن يقوم بها عقب توقيع اتفاقية الحريات الأربع في مارس الماضي والتي أجهضها احتلال هجليج من قِبل الجيش الشعبي معلوم وموثق.
عندما تنتهي دورة الرئيس في (2015م) سيكون قد أمضى أكثر من ربع قرن من الزمان وسيرتكب المؤتمر الوطني خطأ فادحاً لا يختلف عن خطأ حزب مبارك في مصر إن هو أعاد ترشيح الرئيس وفرض عليه ما لا يرغب فيه وستُحسب عليه أنه عمل ضد مبدأ التداول السلمي للسلطة وضد الدستور الذي أجازه حول الحدّ الأعلى لبقاء الرئيس في الحكم.
إن الفترة المتبقية للرئيس كافية لتتويج فترة حكمه بإنجاز أهم التحديات المتمثلة في إقامة سلام وجوار سلس مع دولة جنوب السودان وتأمين حدود السودان وإنهاء التمردات التي تُمسك بخناق البلاد بما في ذلك تمرد ولايات جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور وإحداث استقرار سياسي واقتصادي يهيئ الساحة لمرحلة جديدة من العمل السياسي القائم على التداول السلمي للسلطة والحكم الراشد بعيداً عن منطق القوة وإشهار السلاح للحصول على مكاسب سياسية.
إذا تمكَّن الرئيس من إنهاء فترة حكمه بهذه الكيفية فإنه سيحفظ لنفسه مكاناً في التاريخ أما إذا فرض النفعيون أجندتهم الشخصية فإنهم سيعرِّضون سيرة الرئيس ومسيرة السودان السياسية لأخطار جمّة والسعيد من اتّعظ بغيره وما أعظم من يعفُّ عن هوى النفس وشُحِّها وما أخطر النفس وأهواءها على مصائر الرجال!!
لا يحق لأحد كائناً من كان أن يزايد علينا في العلاقة مع الرئيس فبيننا مبادئ ودم ولحم ورحم وجوار وصداقة من عهد الطفولة المبكرة مما جعلنا نُخلص له إخلاصنا لأنفسنا أو أشد ولا داعي لتقديم كشف الحساب والبيِّنات فقد خُضنا من خندق منبر السلام العادل معركة انتخابات الرئاسة لصالحه وجُبنا ولايات السودان بدون أن يُسهم المؤتمر الوطني بقرش في ذلك وسخَّرنا (الإنتباهة) لنصرته في مواجهة أعداء الهُوية والمبادئ وغير ذلك كثير أستحي أن أعدِّده.
أخشى على الرئيس من المؤتمر الوطني الذي شهد الجميع أنه كان عالة عليه بشهادة الخواجات فقد فاز المؤتمر الوطني بكارزما البشير بدليل انتخابات الإعادة التي تدنّت فيها أرقام مرشحي المؤتمر الوطني وليت حزب الحكومة يقتنع بأن (الكنكشة) والسيطرة على الحكم وعلى البرلمان تسير ضد تيار التاريخ وليته ينزل من ظهر البشير ويتركه يستريح بنهاية دورته الحالية.
رؤيتنا حول عدم ترشيح الرئيس استقيناها من منطلق المصلحة العامة أو الوطنية العُليا بعيداً عن رأي الأسرة والعائلة ذلك أنه ما من عشيرة إلا وتفخر وتعزّ وتتمنى أن يكون الرئيس من أبنائها لكن المبادئ تعلو على المصالح الأنانية والوطن يُقدَّم على الأفراد ومن مصلحة السودان أن يثوب إلى عافية التداول السلمي للسلطة وتداول الأفراد ومن مصلحة الرئيس بعد ربع قرن من الحكم أن يستريح مُعزَّزاً مُكرماً بعيداً عن السياسة ومنعرجاتها وتقلباتها ومفاجآتها في نهاية دورته الحالية.
---







التوقيع

المقل فى قلوبنا!!

رد مع اقتباس
   
إضافة رد


   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
   

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009
تصميم الستايل علاء الفاتك    http://www.moonsat.net/vb
free counters