الإهداءات

   
العودة   شبكة ومُنتديات أبناء المقل > الأقــســـام الــعـــامــة > منتدى الحوار العام

   
منتدى الحوار العام للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه

إضافة رد
   
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
   
   
قديم 12-10-2014, 12:00 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
صلاح ود كاكور
عضو جديد

إحصائية العضو






صلاح ود كاكور غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى الحوار العام
افتراضي لماذا التقليل من أدوار الشايقية يا دعاة السخرية

لست داعية الى قبلية ولاعنصر فانها كما قال نبينا الكريم ( دعوها فانها منتنة ) ولكن مايسطر فى بعض القروبات والمنتديات من رسائل تحمل نكات ليست بأسخف من كاتبيها _ أمر يزعج لحمتنا ويطعن فى كرامتنا نحن جميع منتمى منحنى النيل . لا أدرى ما الغرض من اظهار الشايقية بالذات فى صورة المجسم المثال للبخل واظهار غيرهم كانهم الكرم والنبل بعينه . حقيقة وإن كانت هذه الحملة ظهرت مع عهد الإنقاذ إبان مشاركة بعض الساسة الذين شهد لهم العالم بالكفاءة من أهل المنطقة _ إلا أنها شوهت كثيراً صورة انسان المنطقة خاصة الأجيال التى لم تعرف الكثير عن تاريخ السودان . فمن عظم مجدهم فى التأريخ إن نكوولز عندما أراد أن يكتب عن تأريخ السودان وقبائلة وجد ماعند الشايقية من بطولات ودور عظيم فى تأريخ السودان سطر كتاباً شاملاً سماه الشايقية . كذلك لم يغفل عنهم بوركهات فى كتابه رحلات فى بلاد النوبة ولا ترمنجهام فى كتابه الاسلام فى السودان هذا غير الكتب التى تناولت بالتفصيل أدوار هذه القبيلة .اردت أن أتناول بعضاً من هذه الأدوار خاصة فى نصرة الأوطان منذ المهدية . ويكفينا نحن أبناء المقل أن الحاج سوركتى وطه محمد خير قاتلا جنباً الى جنب مع كتائب الشايقية التى اشتركت فى أم دبيكرات . حتى أن سوركتى مدح المهدى. بقوله : اللوم والملام لى وحدى ... الماقدم عمل لى لحدى ... يانفسى العبيطى اجتهدى ..... فى الله والرسول والمهدى .....وكذلك مدح الخليفة بقوله يافمى جيب ذكر .... لى قادة الفكر .. خليفة بابكر .. وخليفة مهدينا .. ثم جاهد معه ,اصيب وارجع للمقل بالشبرية أما طه ابن عمه استمر الى مقتل الخليفة مجاهداً أخبرنى بذلك الصحفى المخضرم ابراهيم عبد القيوم عندما وجدتراتب المهدى فى بيتهم فسأل جدته فاخبرته بدور جده الجهادى



واليكم بعض أدوار أهلنا فى الفراسة ونصرة الوطن جمعتها تصرف شاكراً لكتابها


ان معركة أم دبيكرات في 24 نوفمبر 1899م هي آخر معارك المهدية وليست كرري في 2 سبتمبر 1898م وكانت من اعظم المعارك وآخرها لانها جسدت رفض الهزيمة في كرري واصرار الخليفة عبد الله للرجوع إلى أم درمان لمنازلة الغزاة اعداء الاسلأم مرة أخرى مما ازعج كتشنر كثيرا عندما بلغته هذه الاخبار بعزم الخليفة الرجوع إلى أم درمان.
كما أن معركة أم دبيكرات كانت تجسيدا للوحدة الوطنية لاهل السودان وذلك بوقوف كل ابناء الشعب السوداني بجميع أمرائه الذين بقوا على قيد الحياة بعد كرري حول الخليفة عبد الله والأمير عثمان دقنة ومعه أمراء المجاذيب محمد الطاهر وعبد الرحمن المجذوب وأمراء الجعليين بقيادة الأمير أحمد جمال الدين وأمراء الشايقية بقيادة الأمير العطا ود اصول وأمراء البطاحين بقيادة الأمير النائب الفحل وأمراء كنانة وغيرهم من القبائل .
كما أن معظم الشايقية الذين ناصروا الأتراك انخرطوا فى المهدية : ،الذين كانوا قوادا كباراً وانضموا للمهديه لحرص المهدى على خبرتهم القتاليه وسلاحهم امثال الفارس المغوار بابكر ود نية الذي قتل الفارس اوساعة في موقعة أبو قميزة الشهيرة والبطل صالح المك باشا قائد معركه فداسى قبل ان ينضم للمهدى الذى جعله صديقاو مستشاراعسكريا له والبطل أحمد ود عكود ود عبود اللذان سلما سلاح الأتراك والجيش الذي كانا يقودانه إلى الإمام المهدي والذى كان نصراً كبيراً ساعد كثيراً في تحرير الخرطوم وظل صالح المك صديقاً ومستشاراً للإمام المهدى وكذلك الأميروالفارس العطا ود إصُول الذي قاد ربع جيش معركة النخيلة والذى استشهد بعد بلاء كبيرفى هذه المعركة
، الشيخ العطا ود الدود (جد الرائد هاشم العطا وكل أسرة العطا المُحارِبة)، الشهيد الأمير عمر ود تِرْحُو أحد حٌكّام دارفور والذي قيل في مدحه :
من حَجَـر العسـل لاعِن مراقد البرنُو
أبواتك رِتُوتاً في المَــحَاصة بِحَـــرْنُو
تور بَقَر الجوامـيس البِشـِيل بي قرنُو
عُمَر صَاقِعة السّما اليات مِن تصَادفو تدرنُو
،الشيخ والبطل أحمد ود الطيب والقائد محمد ود بشارة الشيخ أحمد ود بشارة والفارس المغوار بابكر ود نية الذي قتل الفارس اوساعة في موقعة أبو قميزة الشهيرة،
ومن الذين ناصروا المهدية من أول مرة :
اما الذين ناصرو الثورة المهدية من الوهله الاولى وكان لهم دور كبير امثال البطل و الشيخ محمد الخير الأغبش والشيخ الأمير الشهيد أحمد الهِدَىْ (القطب التجاني المعروف) الشيخ والبطل أحمد ود الطيب وغيرهم 0
ومن القيادات
أما أبطال الشايقية فى القوات المسلحة والدفاع الشعبى :
منهم : إبراهيم عبود واللواء القائد حسن بشير نصر واللواء حامد صالح المك ، واللواءشنان الرائد هاشم العطا ، ويمتد هذا العقد الفريد إلى أبطال اليوم وعلى رأسهم الولد المكحل بى قرون الشطّة الشهيد البطل عبد المنعم الطاهر والشهيد وداعة الله إبراهيم والشهيد عبدالقادر علي والشهيد صبير ، الشهيد عبيد ختم بدوي عكود ، الشهيد معز عبادي، الشهيد صلاح كبيري ، الشهيد عمار علي عيسي، الشهيد البطل العقيد محجوب محمد موسي بطل الناصر وصاحب المقولة الأشهر (خنادقنا مقابرنا ولن ننسحب) ، شهيد ساحات الفداء الأول الشهيد ياسر كرم الله ، الشهيد هشام عبد الله محمد الحسن ، الشهيد بابكر الكدقري ، شهيدا البوسنة والهرسك ،علي السنجك ومحمد عبد الوهاب ، البطل الشهيد إبراهيم عجوبة الذي سجل أعظم البطولات في الكيلو ثلاثين شريان الشمال في أحداث أم درمان والشهيد المقدم تاج الدين ، الشهيد شنّان منقذ واو من السقوط ،الشهيد العميد طه الماحي ، الشهيد علي جكنون ، الشهيد عبدالحفيظ عبدالله ، الشهيد مولانا زين العابدين رئيس الجهاز القضائي الأسبق بالولاية الشمالية ، الشهيد المقدم تاج الدين علي أحمد، ومن المنتظرين الذين عرفتهم سوح الوغي قواداً وفرساناً ولم يبدلوا تبديلا، الشيخ المجاهد سليمان طه ، المجاهد علي كرتي المنسق الأسبق لقوات الدفاع الشعبي ،الفريق ركن إبراهيم الرشيد ، اللواء طبيب الطيب سيخة صاحب الطريق إلي بور والبطل الذي قبض علي بولاد، البطل اللواء الركن ياسر العطا بطل الميل أربعين شرق ، واللواء الركن الطيب المصباح عثمان بطل الميل أربعين غرب وقبلها بطل الكرمُك وداحِر حركات التمرد بدارفور ،اللواء مهندس ميرغني عبد الله عكود، اللواء عبدالعظيم الرُّفاعي مشتت فلول خليل إبراهيم ، اللواء الركن مهندس حسن صالح عمر قائد منطقة أم درمان العسكرية وقائد سلاح المهندسين ،اللواء الركن معتصم علي محمد الدّوْ ، اللواء حسب الله عمر، اللواء عنان ، اللواء الركن جمال الدين عمر محمد إبراهيم ، اللواء صلاح سيد أحمد ، العميد حسب الله عثمان البشير بطل الجِكَو ، العميد حسن العمدة محمدانة التوم زياد ،العميد هاشم البدري ، ، المجاهد الشاعر عبدو عبد الحفيظ أبولكيلك، المجاهد عبد الحفيظ الكدقري ، المجاهد قيس فضل ، وغيرهم كثير من أمراء وأفراد القوات الخاصّة
أما فرسان الشايقية فى كورتى فمنهم : أنجبت المنطقة فرساناً يكيلوا العين بداية من الملك عثمان ود حمد العمرابى ( ود العزلة) وهو الذي قاد الحرب ضد سلطان سناروحقق استقلال الشايقيّة عنها في 1672م ، وغيرهم كثيرون من ملوك وفرسان القبيلة أمثال الملك شاويش الكبيروالملك صالح العادل والملك طمبل والملك زمراوى وغيرهم، وابطال معركه كورتى عام 1821م الملك شاويش(شاوس) ، والملك صبير والشيخ عبود ووالقيادات الميدانيه للمعركه امثال الشيخ عكود، والبطل حسان العونى قائد جحافل الشايقيّة
وللفارس أحمد ودعبود و والملك سعد ود الملك صبير(الذي سُمّيت به القضارف قضروف سعد) والملك حمد الصلحابى اللذان قادا الثوره ضد الحاكم التركي أحمد أبو ودان في البطانة عام 1838م، والبطل على الأزيرق السورابي العنينابي وخاله شايق ود الفكي حاج أمحمد والبطل غرباوى العونى ومحمد خير ود عبود و خرسهن ود عبود الذي أستشهد في معركة كورتي (التي لم يُقاتل قبلها ولا بعدها أحد القوات الغازية غير الشايقيّة حتى دخول العاصمه سنار) ، و التي غنّت لها الأميرة مهيرة بت الشيخ عبود مفاخرة بفرسان قبيلتها :
غنّيت بالعديل لى عِيال شايقْ
البراشو الضعيف ويلحقوالضايقْ
ثم قالت مهيرة أيضاً:
الليله استعدو وركبوا خيل الكَرْ
قدامــهم عقيدهم بي الأغر دفــّرْ
جنيــاتنا العٌزاز الليلي تتنـبّرْ

واخرها يا الباشا الغشيم قول لى جدادك كر






آخر تعديل صلاح ود كاكور يوم 12-10-2014 في 01:14 PM.
رد مع اقتباس
   
إضافة رد


   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
   

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009
تصميم الستايل علاء الفاتك    http://www.moonsat.net/vb
free counters