عرض مشاركة واحدة
   
قديم 12-04-2012, 11:08 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أبو الحُسين
عضو جديد

الصورة الرمزية أبو الحُسين

إحصائية العضو






أبو الحُسين غير متواجد حالياً

 


المنتدى : المُنتدى الإسلامي
افتراضي هُم القَوْمُ لا يَشْقَى جَلِيسَهُم...


أحبتي الكرام... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

حديثٌ عظيم يحثنا على ملازمة حلقات الذكر ومجالسة الذاكرين ويدمغ أي حُجة يتحجج بها أعداء هذه الحلقات النُورانية الطيبة التي عظمها الله في هذا الحديث...


فعن أبي هُريرة رضي الله عنه، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (إنَّ للهِ تباركَ وتعالَى ملائكةً سيَّارةً . فُضُلًا . يتبعونَ مجالسَ الذكرِ . فإذا وجَدوا مجلسًا فيه ذِكرٌ قعَدوا معهمْ . وحفَّ بعضُهم بعضًا بأجنحتِهِم . حتَّى يملئوا ما بينَهُم وبينَ السَّماءِ الدُّنيا . فإذا تفرَّقوا عرَجوا وصعِدوا إلى السَّماءِ . قال فيسألُهُم اللهُ عزَّ وجلَّ ، وهو أعلمُ بهم : من أين جِئتُم ؟ فيقولونَ : جِئنا من عندِ عِبادٍ لك في الأرضِ ، يسبِّحونكَ ويكَبِّرونكَ ويُهلِّلونكَ ويَحمدونكَ ويسألونكَ . قال : وماذا يسألوني ؟ قالوا : يسألونَكَ جنَّتكَ . قال : وهلْ رأوْا جنَّتي ؟ قالوا : لا . أي ربِّ ! قال : فكيف لو رأَوْا جنَّتي ؟ قالوا : ويَستجيرونَكَ . قال : وممَّ يستجيرونَني ؟ قالوا : من نارِكَ . يا ربِّ ! قال : وهل رأَوْا ناري ؟ قالوا : لا . قال : فكيفَ لو رأَوْا ناري ؟ قالوا : ويستغفرونَكَ . قال فيقولُ : قد غفرتُ لهم . فأعطيتُهم ما سألوا وأجَرتُهم ممَّا استجاروا . قال فيقولونَ : ربِّ ! فيهم فلانٌ . عبدٌ خطَّاءٌ . إنَّما مرَّ فجلس معهم . قال فيقولُ : وله غفرتُ . همُ القومُ لا يَشقَى بهم جليسُهُم).. أخرجه مسلم في صحيحه.
_____________

نسأل الله أن يجعلنا من جماعة القوم الذاكرين الله كثيراً والذاكرات...






رد مع اقتباس